منــتــديــات اهــل العــراق الـسـلام
اهلا بك زائرنا الكريم اذا كنت ترغب بالتسجيل فقط اضغط "تسجيل " وتكون احد اعضاء المنتدى ",.واذا كنت قد اتممت التسجيل نحن نرحب بك عضو في المنتدى ..اعلان هام المنتدى يحتاج الى مشرفون للأستفسار التواصل عبر البريد الالكتروني ..(zhd22@yahoo.com) ومن اهم شروط الاشراف ان تضع مواضيع مهمة للمنتدى وتكون متواجد للاشراف على المنتدى مع الشكر والتقدير."ادراة المنتدى زيد العبيدي

منــتــديــات اهــل العــراق السلام يرحــب بضيوفه واعضاء المنتدى الكرام..


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

وكلاء المرجعية وخطباء المنبر الحسيني والفضائيات يقتلون الحسين كل عام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

وكلاء المرجعية وخطباء المنبر الحسيني ,والفضائيات يقتلون الحسين في كل عام

نشاهد في كل عام خطباء المنبر والزحف المليوني في عاشوراء الامام الحسين (عليه السلام) ولكننا في نفس الوقت نشاهد ذلك الذل والهوان وسلب الحقوق وفقدان الامن , والشعب لم يختلف وضعه عن ايام صدام المجرم إلا في شيء واحد هو في زمن صدام كان القطن موضوع في افواه الشعب كي لا يتكلم ، واليوم رُفع من أفواه الشعب ليتكلم ووضع في أذان المسؤول كي لا يسمع الكلام . ولعل السبب الرئيس في تمييع وتذويب أهداف ومبادئ الثورة الحسينية هم المرجعيات الدينية وعلى رأسها مرجعية السيستاني والتي ترى بأم عينها ما يمر به البلاد والعباد من فساد وظلم وما يتنعم به السياسيون من امتيازات وضعوها هم لانفسهم سهلت لهم سرقة ميزانية الدولة سنوياً بشكل وغطاء قانوني عدى ما يسرق بشكل غير قانوني واخرها فضيحة البنك المركزي وفضيحة صفقات السلاح الروسي والذي قد يصل الى أضعا
ف تلك النسبه ومع ذلك فإننا نجد دعمها المتواصل لتلك الجهات السياسية ودون ان تردعها وتكتفي فقط وعلى لسان معتمديها بكلمات استنكار لا تختلف عن تلك التي يرددها المواطن مع انها تمتلك زمام الامر ووسائل الضغط . ويشارك مرجعية السيستاني مجموعة سيئة وظالمة من خطباء المنابر والذين اساؤوا للقضية الحسينية فالبعض اخذ يركز على الجانب التاريخي والبعض الآخر اخذ يركز على الجانب العاطفي مثل محمد الصافي من خلال تحريك المشاعر لمزيد من البكاء ولم نسمع منهم مرجعاً ، أو خطيباً تطرق الى الفساد وحاول ان يحرك الجماهير ويستنهضها للقيام بوجه هؤلاء المفسدين مستفيداً من حرارة الاجواء العاشورائية والتي هي بالاصل ثورة على الظلم والفساد وليس ثورة للطم والبكاء والمشي والتمن والقيمة . تشاركهم في ذلك الفضائيات التابعة لاحزاب السلطة الحاكمة .ولعل ما يؤكد تلك الحقائق المرة هو ما تقوم بهالفضائيات حيث نجد ان سؤال إعلاميي تلك الفضائيات لأصحاب المواكب وللسائرين يتركز على أمور محدده لا تمت لعظمة الثورة
(( ما هو رأيكم بالخدمات المقدمة من أكل وسكن ؟ ..... ماهو ردكم على قوات المالكي الخائنة..... ما هو شعوركم وانتم تسيرون للحسين...وغيرها)) . وكل ذلك يحدث وتلك الملايين الزاحفه لكربلاء تسير وكانها مخدرة وفي حالة اللاوعي او الغيبوبة حتى تعود بعد العشرين من صفر لتصحوا على واقعها الاسود لتبدأ باللعن والثبور كحال اهل الكوفة حينما خذلوا الحسين بل خرجوا عليه ثم عادوا يبكونه شهيداً وعياله سبايا لتكون تلك الملايين قد شاركت وتشارك كل عام بقتل الحسين (ع) بغفلتها وجهلها محققة لأعدائها واعداء الحسين هدفهم وهو : أن يبقى الحسين دمعة فقط وهو ما يؤمن لهم مصالحهم واهدافهم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى